Featured Post

Man behind the Curtain for al-Qaeda in Syria is Assad

Thursday, May 30, 2013

Are Saudi Arabia & Qatar really outsiders in the Syria Revolution?

In it's own way, Hollywood teaches more history than the schools and so it was that my earliest knowledge of Syrian history came from the Oscar winning film, Lawrence of Arabia. This movie was about an earlier history of Arab nationalism and a time before there was a Syria, or a Saudi Arabia, or Iraq or Qatar as we know them now. It was a time before Israel.

This Hollywood history would have us believe that the Arab revolt the first great inter-imperialist world war gave rise to, was completely co-opted by the British and led by a blond-haired, blue-eyed British officer that looked a lot like Peter O'Toole. Perhaps that is why so many on the Left are quick to believe Arabs, especially in those bastions of "anti-imperlialism/anti-zionism" run by "enlightened" dictators such as Qaddafi and Assad, have been manipulated into revolting again by sinister western forces.

The movie was a false, chauvinistic and self-serving picture of what happen back them between the Arabs, the Turks, the Brits and the French interests - played by Claude Rains, nevertheless, it did get some basic things right:

There was an Arab Revolt against the Ottoman Empire.

Arab nationalism traces its roots back to literature produced in the Mashriq in the 1860s while it was under Ottoman control. In the beginning of the next century, Arab nationalism started to take on more distinct forms, notably the 1911 formation of al-Fatat (the Young Arab Society") throughout the Levant [Greater Syria] and the Arab Congress of 1913 in Paris.

The crisis of world war became an opportunity for many colonial people to improve their position and this was true for the Arabs as well. The British badly needed Arab support against German ally Turkey in the Levant and promised they would support the formation of an independent Arab state in what today constitutes Palestine, Jordan, Syria, Iraq, Saudi Arabia, Yemen, Qatar and Bahrain if the Arabs helped them win the war. This is similar to the promise of an independent Vietnam after the war, described in my last blog, that the United States made to gain Viet Minh support in the war against Japan 24 years later.

In 1916 the Sherif of Mecca initialed the Arab Revolt with the aim of throwing out the Ottoman Turks and creating a single unified Arab state spanning from Aleppo in Syria to Aden in Yemen. In return for his alliance with Britain and France, he was promised their support for the creation of this Arab State after the war. Lawrence of Arabia told the Arabs they were fighting for the freedom of this independent Arab nation.

After the war was won, the imperialists went back on their word. Surprise! Surprise! Already in 1916, while they were making these representations to the Arabs, they had concluded the secret Sykes-Picot Agreement between Britain and France on how the spoils of war in the Middle East were to be divided.

In 1920 they sealed the deal with the Treaty of Sèvres. Britain got Iraq and Palestine, France got Syria and Lebanon and an independent Arab state was recognized only in the Kingdom of Hejaz (Saudi Arabia). This treaty was never accepted by the Arabs who continued armed struggle against the French in Syria and British rule in Baghdad. The Iraqi revolt of 1920 as well as the revolts that swept across Egypt in 1919 gained a measure of independence from British rule in those countries, and together with independent Saudi Arabia and North Yemen, provided a base for the continued growth of Arab nationalism.

Wikipedia describes how some modern Arab states were formed:
In the aftermath of the war, the Arabs found themselves freed from centuries of Ottoman Sultanate rule, but under the mandate colonial rule of France and the United Kingdom. As these mandates ended, the sons of Hussein were made the kings of Transjordan (later Jordan), Syria and Iraq.
The way the Middle East/North Africa region was carved up by the Europeans had far too much to do with their competing interests and little to do with national, traditional or tribal boundaries that had developed historically. This is one of the contradictions Arab nationalism has had to deal with since World War I.

In 1931 a pan-Arabist covenant was proclaimed at a pan-Islamic conference in Jerusalem. It centered on three main articles:
  • The Arab countries form an integral and indivisible whole. Hence the Arab nation does not accept or recognize the divisions of whatever nature to which it has been subjected.
  • All efforts in every Arab country are to be directed towards the achievement of total independence within one single unity. Every endeavor which confines political activities to local or regional issues is to be fought against.
  • Since colonialism is, in all its forms and manifestations, incompatible with the dignity and paramount aims of the Arab nation, the Arab nation rejects it and will resist it with all the means at its disposal.
In its effort to divide the Arab people and so better avail themselves of the region's rich natural resources and strategic position, the imperialists have forced the Arabs into separate states designed in Europe that respect neither territorial or historical realities.

And yet Arab nationalism remains. The Arab Spring was a powerful testimonial to that! The Arab uprising of 2011 quickly spread around the crescent from Tunisia, through Libya and Egypt to Jordan, Syria, Yemen and Bahrain because they are all one people closely connected by language, territory, culture and history.

I have gone into this history because I have noticed that this context of Arab nationalism is generally missing in discussions of the Syrian conflict on the Left in the West.

Generally, those in the Western Left that oppose the Syrian Revolution, and sad to say, they are the majority, speak of other Arabs that have come to join the fight in Syria from Libya and Iraq as "foreign fighters" without the slightest acknowledgement that those in the fight may have good reason to see things differently.

These Leftists paraphrase Audar in Lawrence of Arabia and say "The Arabs? The Syrians, Libyans, Iraqis, Lebanese, Jordanians; these I know, I have even heard of the Egyptians, but Arabs! What tribe is that?" As far as they are concerned there is no Arab nation worthy of their consideration. They consider the involvement of Saudi Arabia and Qatar in the Syrian conflict to be every bit as foreign as the involvement of Russia and Iran.

They don't understand how Saudi Arabia or Qatar could see supporting one side in the Syrian Revolution as being in their national interest, so they draw the chauvinistic conclusion that these Arab oil emirates are supporting the rebels at the behest of the United States. Because they have rendered invisible the context of Arab nationalism, they find it difficult to understand what is going on. For example Patrick Cockburn writes:
The conflict is full of unexpected and absurd contradictions, such as a purportedly democratic and secular Syrian opposition being funded by the absolute monarchies of the Gulf who are also fundamentalist Sunnis.
It makes no sense to Cockburn because he forgot that all this is happening within one nation. He sees only that which divides them. He sees Sunni vs Shiite, monarchy vs democracy, religious vs secular. He doesn't see what unites them, Arab nationalism, and with it, anti-imperialism. In that context it is easy to see that Qatar and Saudi Arabia are doing what the national bourgeois of an oppressed nation has always done to justify its existence, let alone its claim to national leadership. It is making itself and its wealth useful in the nation's independence struggle. The Arab Spring is a part of that struggle as are the revolutions in Libya and Syria. They are supporting them for the same reasons they have long supported the Palestinian people, this support helps them to stay in power.

The Arab monarchs of Qatar and Saudi Arabia are in the happy positions of having more than enough oil revenue to keep their small citizen base materially satisfied. Other than that, to stay in power, they need to be seen as champions of the nation, the Arab nation. Supplying the Syrian rebels may make them anathema to the Western Left but it buys them a lot of credits with their own citizens and among the greater Arab masses.

The Arabs are one people united by language, culture, territory and history. Due to the machinations of imperialism, they have been divided into many states and must now conduct their struggles for democracy and socialism on that basis, but their greatest strength lives in the unity of all Arab people and the struggle for Arab independence remains their greatest unifying cause.

It is important to remember that when considering the role pf "foreign" Arabs in the Syrian struggle.

Qusair, Homs evening demonstration despite the siege in the city | 30 May 2013


Click here for a list of my other blogs on Syria
Click here for a list of my other diaries on Libya

Sunday, May 19, 2013

When Hồ Chí Minh Collaborated with the US Imperialists

Hồ Chí Minh was born 19 May 1890. Happy Birthday Uncle Hồ!
The French are not quite so confident as they were at the start that this would be cleared up in a few weeks.
-- OSS agent in Việtnam, 1945
The Vietnamese fought a 30 year war of independence. It formally began when Hồ Chí Minh read the Vietnamese Declaration of Independence in Hanoi on 2 September 1945 and ended with the fall of Saigon on 30 April 1975. In succession, they fought Japan, Britain, France and the United States as the entire imperialist world combined to control and exploit them.

Against such titanic forces, victory would not have been possible had the Vietnamese communists not been willing to seek strength and advantage wherever it was to be found and build alliances of convenience even within the imperialist camp.

The first American to die in that 30 year long Việtnam War was Lt. Col Peter Dewey. He was a member of a seven man team from the US Office of Strategic Services (OSS) that arrived in Saigon on 4 September 1945 "to represent American interests." There was no Central Intelligence Agency (CIA) back then, the OSS was it. Later, when the cold war got going, it would become the CIA.

Dewey was shot dead by Việt Minh troops on 26 September 1945 in Saigon, and since, at the time, the OSS was working with the Việt Minh, he may also be considered the first US "friendly-fire" fatality of the Việtnam War, and since his body was never recovered, the first MIA as well.

Road rage may have been his undoing. The Việt Minh said that they mistook him for the enemy after he shook his fist and yelled something in French at 3 Việt Minh soldiers manning a Saigon checkpoint. Dewey had wanted to fly the US flag on his jeep so he could be easily identified at the many Việt Minh road blocks, but General Gracey, his commanding officer, forbid it, saying only the commanding officer had that privilege. Before he was shot, Dewey had worked with the Việt Minh to arrange the repatriation of 4,549 Allied POWs, including 240 from the US.

The French had put a price on his head and the British had told him to leave Việtnam. While his death at the hands of the Vietnamese was a accident, the French wanted him dead. According to George Wickes, another OSS Saigon team member that also had a price on his head:
I don't believe I was ever in any danger, but clearly Dewey was persona non grata on account of his sympathy with the Vietnamese cause. As a matter of fact, all members of our mission shared his views, and our messages to Washington predicted accurately what would eventually happen if France tried to deny independence to Việtnam.
George Wickes' writings of this time provide us a unique window into it. In a letter to his parents in October 1945, he wrote:
"I do have some very reassuring information from Hanoi (Việt Minh Headquarters). It seems they are well-organized and realistic with a cosmic view of things. But France is determined to keep Indochina, determined enough to send out 120,000 troops. My visit to Thủ Dầu Một also provided some information: that the Annamites [Vietnamese] have some military organization and that without the Japanese the task of clearing areas would be well-nigh impossible without large numbers. Also that the British have no great opinion of the French as soldiers. "A small percentage of Annamites are determined to sacrifice all and have a specific plan of action, but most of them, passively at least, want independence.

The French are not quite so confident as they were at the start that this would be cleared up in a few weeks. And I believe that, unless they always keep large garrisons and patrols everywhere, they will not be able to keep the country submissive as it was before. The Annamite's great advantage lies in the fact that he is everywhere, that he does not need to fight pitched battles or organize troops to be a threat and that no amount of reprisal can completely defeat him. I cannot say how it will end, but at least it will be a long time before Frenchmen can roam about the country with peace of mind."
The soldiers France rushed over to put down the independence movement were a real mixed bag, while some were Free French troops under the mistaken impression they were coming to help liberate Việtnam, others were ex-German soldiers, including SS, only recently released from the service of the Nazis.

George Wickes met Hồ Chí Minh in Hanoi:
He received us in his office in the governor-general's palace. As if to indicate his official role, he was wearing a military-style tunic, but wearing it modestly without any insignia to suggest that he was more than a private citizen. We had expected the interview to be in French, but to our surprise he spoke to us in English and reminisced about his experiences in the United States when he worked in restaurants in Boston or New York. When asked if he was a communist, he made no secret of the fact, but when asked if that meant Việtnam would become a communist country, he said he was not the one to determine that, for the political character of the country would have to be decided by the people. He spoke a good deal about the United States. He admired the principles of the Declaration of Independence, some of which he had paraphrased in declaring the independence of Việtnam the previous September 2. He wanted us to transmit to Washington his high hopes that the United States would aid Việtnam in its efforts to establish itself as an independent nation.
A few days later, Wickes described Hồ Chí Minh in a letter home. It is well worth quoting at length:
His pictures present him as an emaciated martyr with burning eyes. He looks like a martyr all right (and in fact is one, having devoted practically all of his 60-odd years to the cause of his country), but kindly rather than fanatic, like a benevolent grandfather for his people.

Short and very slight, a little stooped, with seamed cheeks and generally well-weathered features, wiry, grayish hair, a scraggly mandarin mustache and wispy beard-- all in all not a very imposing man physically.

But when you talk with him he strikes you as quite above the ordinary run of mortals. Perhaps it is the spirit that great patriots are supposed to have. Surely he has that -- long struggling has left him mild and resigned, still sustaining some small idealism and hope. But I think it is particularly his kindliness, his simplicity, his down-to-earthiness. I think Abraham Lincoln must have been such a man, calm, sane and humble.
The Politics of Indochina during World War II

The political-military landscape of what was then known as French-Indochina, and included Laos and Cambodia, as well as Việtnam, was very complicated during WWII, it made the one in Casablanca look simple. As a French colony it fell to Axis control after the fall of France in 1940. Occupied France controlled the north and Vichy France controlled the south with German supervision. Of course, Japan was the real Axis military power in the region but it was restrained from simply running roughshod over Việtnam because it was nominally a possession of an ally. That changed abruptly on V-E Day. The competing nationalist and communist movements in China also extended strong influences on regional affairs.

This was the situation into which the legendary director of the OSS, Brig. Gen. William "Wild Bill" Donovan parachuted his men. To this day much of CIA folklore harkens back to the days of "Donovan's Rangers." He was famous for his unorthodox methods and disregard for rules and the chain of command. When CINCPAC, Pacific Command, US Naval Intelligence, refused to work with the OSS, Donovan set about building his own intelligence networks in Asia, trading secrets for favors and favors for secrets wherever he could. Accordingly, he instructed his South-East Asian staff to use "anyone who will work with us against the Japanese, but do not become involved in French-Indochinese politics."

The Việt Minh emerged as a liberation movement under the leadership of Hồ Chí Minh and the Vietnamese communist party in the early 1940's. They were fighting against French colonialism as well as Japanese occupation. These strange circumstances meant for that moment, the US intelligence organization and the Vietnamese communists were natural allies. What is more, both groups were headed by men who could see the advantages and were willing push the envelope.

The relationship was actually initiated by the communists in December 1942 when a representative of the Việt Minh approached the US Embassy in China for help in getting Hồ Chí Minh out of a Chinese Nationalist prison. He had been caught with invalid documents.

Whatever the US did or didn't do, Hồ wasn't released until September 1943. A month after Hồ's release and return to Việtnam, in October 1943, a OSS memo called for the US to "use the Annamites [Vietnamese]…to immobilize large numbers of Japanese troops by conducting systematic guerrilla warfare in the difficult jungle country." The mission plan counseled that their most effective propaganda line was to tell them "that this war, if won by the Allies, will gain their independence."

In mid-1944 the OSS approached the Việt Minh for help with setting up intelligence networks for fighting the Japanese and rescuing downed American pilots. After the Axis retreat in Europe and the fall of the Vichy French government, the Japanese moved quickly to consolidate its hold on Việtnam by having Emperor Bao Dai proclaim an independent Việtnam on 11 March 1945 and announce his intention to cooperated with the Japanese. This brought an even greater sense of urgency to the developing OSS-Việt Minh cooperation. Also in March, when the Việt Minh rescued a US pilot who had been shot down in Việtnam, Hồ Chí Minh personally escorted him back to the US forces in Kunming. While he was there, Hồ Chí Minh met the legendary founder of the US volunteer group, the "Flying Tigers." and got an autographed photo. Maj. Gen. Claire Chennault was then commander of the Fourteenth Air Force.

27 April 1945, Captain Archimedes Patti, head of OSS in Kunming met with Hồ Chí Minh and got his permission to send an OSS team to work with Hồ and the Việt Minh and to gather intelligence on the Japanese.

OSS Deer Team members pose with Việt Minh leaders Hồ Chí Minh and Vo Nguyen Giap during training at Tan Trao in August 1945. Deer Team members standing, l to r, are Rene Defourneaux, (Hồ), Allison Thomas, (Giap), Henry Prunier and Paul Hoagland, far right. Kneeling, left, are Lawrence Vogt and Aaron Squires. (Rene Defourneaux
In July 1945, a six man OSS Special Operations Team Number 13, code-named "Deer," parachuted into the jungles near Hanoi with the mission of setting up guerrilla teams of 50 to 100 men to attack the railroad line running from Hanoi to Lang Son and thus slow down the Japanese movement into southern China. General Vo Nguyen Giap and 200 guerrilla fighters greeted them. One member of the OSS team was a weapons trainer. They intended to air drop in a supply of weapons for the Việt Minh and teach them to use them.

They found Hồ Chí Minh in a very bad way. He was very ill. Claude G. Berube quotes the OSS team leader in his Hồ Chí Minh and the OSS:
"Hồ was so ill he could not move from the corner of a smoky hut," Defourneaux said. Hồ didn't seem to have much time to live; Defourneaux heard it would not be weeks but days. "Our medic thought it might have been dysentery, dengue fever, hepatitis," he recalled. "While being treated by Pfc Hoagland, Hồ directed his people into the jungle to search for herbs. Hồ shortly recovered, attributing it to his knowledge of the jungle."
Some members of this team soon developed a close working relationship between themselves and Hồ and Giap. One, Thomas, was even using Hồ's recommendations for USAAF targets against the Japanese, which was in direct conflict with his OSS orders.

After they received supply drops in early August, the Deer team began small arms and weapons training for the communists. The weapons trained were on the M-1 and M-1 carbine, as well as mortars, grenades, bazookas and machine guns. The Japanese surrendered on 15 August and so the training mission was over almost before it began. The Deer Team gave the weapons to the Việt Minh and started making plans for their departure. This was no small matter because as late as 25 August, some Japanese in Indochina hadn't heard the word and were still fighting.

On the same day the Deer team left camp and started for the French provincial capital, Thai Nguyen, with General Giap and his troops, 16 August, the National People's Congress started in Tan Trao. On 27 August the congress elected Hồ Chí Minh the president of the provisional government.

A week later, on the same day MacArthur formally accepted the Japanese surrender aboard the Missouri, Hồ Chí Minh declared Vietnamese independence in Hanoi. OSS team members were there and photographed the event. The new Minister of the Interior Giap recognized the US contribution in his speech, a few days earlier OSS team members had joined with him and the Việt Minh in repelling a Japanese attack just 60 km. from Hanoi.

After the NATO intervention in the Libyan Revolution and the various requests for international aid by the Syrian revolutionaries, there has been a lot of discussion as to what does and doesn't constitutes a respectable deal with imperialist forces.

In light of this, I thought I'd use this 123rd birthday of Hồ Chí Minh to remind everyone that accepting weapons and training, and even air support from an imperialist power doesn't necessarily mean that the revolutionaries have sold out and can now safely be described as "puppets" or "proxies."

Most importantly, I would like to take this opportunity to remind everyone that a revolutionary who is unwilling to make use of contradictions among the imperialists and make precisely such "deals" as will benefit the revolution, is no real revolutionary.

Wednesday, May 15, 2013

From the Revolting Syrian: Does This Not Outrage You?

Republished from


Does This Not Outrage You?

Much has been said over the past two days in the world press about a sick video showing an FSA commander tearing the heart out of a dead Hezbullah fighter (sent to murder Syrians) in Qusayr, Homs and then eating it.
The video is vile. The act is vicious. The cannibalism is inexcusable.

However, the ‘outrage’ over this video has been proclaimed by Human Rights Watch to be the most disgusting atrocity filmed in the Syrian Civil War. Human Rights Watch is also quoted in dozens of the world’s most widely read newspapers, television programs and news media networks stating the same. The media in general has taken the same attitude, saying that this single video, is the worst thing to have befallen the Syrian Revolution (they incorrectly call it a civil war).

Honestly? This video is the worst you people have seen come out of Syria? If that’s the case, then allow me to educate you for a moment.

Countless keyboard pontificators, armchair generals, faux-leftists and of course, Assad’s supporters have pounced on this video, waved it like a flag in the wind, and declared that every Syrian who is not on Assad’s side of the massacre (again, not civil war) is a ‘dirty cannibal terrorist’. And yes, they apply that label to babies, children, women, the elderly and the 90,000+ martyrs that Assad’s forces have killed since March 2011.
Where was your outrage, dear fellow humans, when all of the videos below were released? I categorized (that’s how many there are now) them for you below. Can you watch them? Can you bear it? Can you stand it? Or will you look away? Toss our martyrs aside and forget us, or even worse, tell us that our 90,000 dead are all the result of ‘terrorists’ and/or the most elaborate ‘hoax’ of all time. Which is what the Assad regime has said since the first protesters took to the streets in Daraa on March 15th, 2011.

The videos below represent a tiny fraction of the entire body of videos released from Syria and represent a much smaller fraction of what actually happens across the country that is not recorded. I can say, with full, and disgusting, confidence that the Syrian Revolution, turned massacre, is the largest ever mass murder of the Information Age, where there is literally hundreds upon hundreds of thousands of videos to attest to that fact, many of them recorded and released in near real-time.

You can continue your outrage over the video of a cannibal ripping the heart out of a terrorist sent to fight on behalf of a sectarian warlord with the sole aim of empowering a dictator so that he may resume his reign of terror on the people of my country. However, you have no right to label it the ‘most disgusting atrocity’. No right whatsoever.

*These videos are by no means all or even the worst to have emerged from Syria. They are a sample that I have been able to find in the last 2 hours.

LEAKED VIDEOS OF ASSAD’S FORCES TORTURING AND EXECUTING CIVILIANS AND FSA: It is worth it to note that of the few videos posted below, Assad’s regime has not even gone as far as to acknowledge their very existence (of the videos), much less hold those in the videos accountable (since the regime is the one ordering such atrocities). It is also worthy to note that most major crimes by the FSA have been acknowledged and admitted. Even though the FSA is not a formal organization, nor does it have any type of structure or tangible line of command. The FSA even published a statement about the cannibal video here. Something Assad never has, or ever will do.
Assad’s forces torture and execute a group of men. Very difficult to watch.


Assad’s forces torture and execute a group of men. Very difficult to watch.

Assad’s forces beat a middle-aged man in the street and tell him “I’ll let you see your children again if you let us f**k your wife” to which he responds “my wife is my crown” Then they execute him.

Assad’s forces stab and stone two men to death. Horrific video, tough to watch.

Assad’s forces beat this man with metal rods, bricks and then finally execute him while saying ““F**k Your Sister! … F**k Your God You Beast! …. F**k Your Prophet … Take Your Holy Book & Shove it Up our Ass! …. I Want To F**k Your God!

After beating and humiliating him, they lay him on the ground and execute him.

After brutally torturing them, then executing them, Assad’s forces cut the genitals off these men and place it in their mouths.

Asasd’s forces beat two men to death, laughing as they do it. They even set fire to one of the men’s heads.

As they stab and beat this FSA soldier, they keep asking him if he wants freedom. They tear off his index finger then shoot him in the head.

After they beat, torture, humiliate and execute these men, Assad’s forces run over them with a truck.

Assad’s forces torture a man in Banyas, Tartous.


Continue to Volume 2


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 2

Republished from


A member of Assad’s forces calls his mother and asks her to listen to him as he executes a man.

The man from the video above before he was executed. They beat him and say “Don’t speak of God! … Your God will f**k your sister you son of a whore!

Assad’s forces torture three of their own soldiers for helping the opposition.

After Assad’s men execute these two, they set their bodies on fire and say: “Let this be a warning to all who challenge Allawites, this is what we will do to you”

Assads forces repeatedly whip this woman over and over after they abducted her at a checkpoint.

Assad’s forces slap, humiliate and shave the heads of a husband and wife in-front of their children.

Assad’s forces run over dead FSA soldiers with a tank.

Assad’s forces beat a man in the streets of Homs

Assad’s forces film themselves as they attempt to decapitate a dead FSA fighter

Assad’s forces beat, slap, spit at and humiliate this boy.



Continue to Volume 3


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 3

Republished from


They force this man to sing songs of praise to Assad as they beat him.

Assad’s forces brutally torture and beat a mentally retarded man.

Assad’s forces shoot a man at point blank range, forcing him to ‘confess’ to whatever they want.

INJURIES & DEATH CASUED BY ASSAD’S FORCES: Below are videos showing some of the more horrific injuries and deaths suffered by Syrian civilians, many of them children, at the hands of Assad’s forces. All the injuries and deaths are by way of bullets, knives, stones, axes, shells, rockets, missiles, ballistic missiles, air raids and even a few instances of tanks physically crushing people.

How can we ever forget Hamza Bakour. He had his jaw blown off by Asasd’s forces in Homs more than a year and a half ago. He died a short while later.

Litte Fatima was decapitated last year after Assad’s forces shelled her town in Idleb.

Another little girl is decapitated by an Assad shell in Aleppo while playing the park. Here is the link to six more videos of decapitated little girls in Syria.

Another girl had her head blown of by a shell in Al Ghanto, Homs.

How can we forget Zainab Al Hosni? The girl who was abducted, skinned, stabbed then beaten to death by Assad’s forces in Sept 2011. Then the regime released a video of her (that her mother said was not her) on TV and made her say she ran away from home. This was done before they killed her.

A mother and her fetus are killed by Assad’s forces in Homs. Here are 7 other videos of mother’s being killed with their fetus’s

Little Salah Khaled Qanna had his head blown open by an Assad sniper in Daraa.



Continue to Volume 4


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 4

Republished from

He was arrested in Homs by Assad’s forces on May 29th, 2011 and returned like this to his parents on June 18th. Abdullah Juha was only 13 years old.

We also remember little Ola Jablawi, shot through her eye in Lattakia by Assad’s forces in August 2011.

Of course, we have Hamza Al Khatib, the horrific torture he endured after being arrested (he was 13) included chopping off his genitals, breaking most of his bones, being shot, electrocuted and beaten. We thought, back in 2011, that this event would lead to world intervention and help. This was before the people of Syria took up arms to defend themselves and before a further 8,000 children were killed.

Maher Al Zourbi, 11 years old, was shot along with his father by Assad’s forces in Rastan in Sept 2011. Here he is taking his final breath.

A little boy is shot dead in the head in Daraa Oct 2011 after protesting in the streets.

A little boy is choking on his own blood after being shot in the head and neck by Assad’s forces in Homs in Oct 2011.

This is all that is left of two children in Kafr Takhareem, Idleb after Assad’s forces shelled them in Feb 2011.

Ammar Abdul Nasser Zamour, a boy, was abducted along with his entire family in Homs in March 2012. Assad’s forces ‘released’ the entire family. Dead. This is what they did to Ammar. he was tortured to death.

Mustapha Saeed Al Jarkass is not even 10 years old. He was arrested by Assad’s forces and returned to his parents like this in March 2011.

Mohamed Al Naser had his skull blown off when he was shot by Assad’s forces in Dier Ezzor in April 2012.



Continue to Volume 5


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 5

Republished from

Mohamed Al Dali, another boy, was also shot in Deir Ezzor. His brain was blown out as well. Only in this video he is still alive, taking his last breaths. his body still twitching.

Basel Aslan, a young volunteer with the Red Crescent and medical student in Aleppo was arrested by Assad’s forces and had his bones broken, was stabbed and burned alive.

Little Ayat Al Sleik had most of her head blown off in Douma, Damascus in Sept 2012. She is still alive in this video, taking her final breaths.

Mohamed Jasem Al Ahmar takes his final breaths after a horrific injury from a shell strike in Deir Ezzor.

Her legs are shredded, yet she’s still alive. A tiny victim of Assad’s shelling in Talbiseh, Homs in July 2012.

A horrific scene in a clinic in Houla, Homs in July 2012. One of the children was decapitated.

You can’t even make out that this pile of flesh and bones was once a 7 year old boy named Mustafa Khalil Al Khalil from Idleb.

Assad’s forces run over this boy in a car during a protest in Al Bab, Aleppo. His brains came out through his mouth.

Ismail Al Khateeb is a little child. His head was blown off by Assad’s forces in Sha’ar, Aleppo in August of 2012.

Sarah Zakaria had her skull blown open by Assad’s forces in Al Bab, Aleppo.



Continue to Volume 6


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 6

Republished from


Mohamed Saleh Khubiyeh has the top half of his head blown of by Asasd’s forces in Douma, Damascus.

The shrapnel pierced his mothers womb and killed him in Dier Ezzor in Sept 2012.

A little boy is confused, shocked and terrified as he stand over the body of his mother who was just killed before his eyes in Idleb.

All they could do was watch her take her last breaths and die. A little girl in Douma, Damascus.

Her final moments on Earth are agonizing. She’s only a toddler in Idleb.

Shahed Al Khattab is a three year old girl from Kafrzeita, Hama. In Dec 2012, this is what Assad’s forces did to her.

Majed Rajab is a 14 year old Palestinian boy who lived in Damascus (Al Asali). In Dec 2012, Assad, the ‘Leader of The Resistance’ ordered his home to be shelled.

Two young boys in Maaret Misreen, Idleb who are very much alive and are experiencing the unimaginable horror of having their entire bodies burnt.

Little Walid Al Hannash has his face blown off by Assad’s forces in Douma, Damascus in Jan 2012.

A FEW OF THE MASSACRES CARRIED OUT BY ASSAD’S FORCES: The video’s below are a few of the massacres that have occurred over the last 2+ years. All by Assad’s forces. I’m sorry that I have not included a great deal of the videos here, there are just too many and the objective was not to list all of them, but to show people that this is small fraction of what happens everyday … what they should be outraged at …

One of the many videos from the most recent massacre that took place in Banyas, Tartous. Hundreds of men, women and children were slaughtered.



Continue to Volume 7


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 7

Republished from


A Massacre in Karam El Zeitoun, Homs in Jan 2012. So many of the dead are children.

Dozens of massacred bodies were being hidden in the National Hospital in Idleb in Jan 2012.

All of them children. All murdered in Hama by Assad’s forces on the 30th anniversary of the Hama Massacre.

A massacre in Khalidyah, Homs in Feb 2012

An entire family, including 4 children, are massacred in Karam El Zeitoun, Homs in Feb 2012.

More children massacred in Karam El Zeiroun, Homs in March 2011.

Of course, how can we forget the massacre in Houla in May 2011 … so many children, throats slit.

Another scene from the Houla Massacre.

A shell strike in Douma, Damascus in May 2011. One of the regular and daily scenes of horror.

The massacre in a tiny farm called Qubeir in Hama resulted in close to 100 deaths.

His father was one of 13 men taken off a bus in Qusayr, Homs and executed by Assad’s forces in June 2012.

A horrible scene where Assad’s forces bombed a bakery in Talbiseh, Homs.

A shell strike in Bustan Al Qasr, Aleppo i July 2012… this is the result.

Little kids among the dead during shelling on the small village of Gharnata in Homs.

Horrible footage from a massacre in Zamalka, Damascus in July 2012 where Assad’s forces detonated a car bomb while a protest passed by. 100+ dead.

Just one of the dozens of videos from the Daraya, Damascus massacre in August 2012 where upto 1,000 people were massacred over 3 days of carnage.



Continue to Volume 8


Click here for a list of my other blogs on Syria

Do These Videos Not Outrage You? Volume 8

Republished from

Assad’s forces rounded up 50 men from their homes in Qaboun, Damascus and slaughtered them on the street in August 2012.

Dozens of bodies are found in the morgue at the University Hospital in Aleppo in August 2012. All bear signs of torture and execution.

This is the 1st massacre of Jdeidat Aroutz in Damascus in August 2012. Not to be confused with the 2nd much larger one that happened a few weeks ago.

After executing them, Assad’s forces burned them in Al-Arbeen, Hama in Sept 2012.

A massacre by Assad’s forces in Aleppo in Sept 2012.

A massacre in the village of Van in Hama in Sept 2012

Among the 10 people slaughtered in Tal Shoor, Homs, 3 are women, 4 are children.

A massacre in the town of Abel, Homs where entire families were rounded up, had their throats slit, then burnt.

A Massacre in the town of Madamiyeh, Damascus this past January from Assad’s shelling.

Horrific scenes of the dead/injured in Jobar, Homs earlier this year. More from this event here.

The unreal scene after an Assad airstrike on a bakery in Halfaya, Hama.



Click here for a list of my other blogs on Syria

Monday, May 13, 2013

Jon Steward weighs in on Obama's "red-line" in Syria

We all need some humor, even in the most tragic of circumstances. It is one of the key things that makes us human, so thank you Jon Steward for this:


Published on May 12, 2013

Jon Stewart took on the issue of Syria crossing the "red line" in its potential usage of chemical weapons against its own people. Stewart focused mostly on the Republican response to this unacceptable red line crossing, calling out their militaristic attitude for not having learned anything from Iraq. Stewart highlighted a few similarities between the current situation with Syria and the one almost ten years ago from Iraq, and found it odd that Republicans haven't realized they might want to exercise more caution this time around.Stewart mocked the U.S.-imposed red line, saying "You can come up to the line... [but] you cross that line, mister, you are grounded!" But now that the line has been crossed, what's the next step? Stewat noticed a lack of clarity from the White House on exactly what happened, using a Dr. Seuss poem to put things into perspective.

However, what Stewart found more interesting was how the GOP has been criticizing Obama for not getting more involved in Syria, and tore into Lindsey Graham for suggesting giving the right weapons to the right people, by pointing out that could be solved with background checks. But Republicans like Graham and John McCain don't want boots on the ground, and Stewart couldn't help but wonder how the hell that's supposed to happen if the U.S. is going to arm the rebels and then consequently asking for those arms back. When Graham suggested international involvement, Stewart quipped that we may as well just send in Latvian troops.

But any action is going to run into roadblocks at the U.N., and Stewart found it awkward that any potential intervention in Syria relies on "convincing Vladimir Putin that it's bad to poison people." Stewart called out GOP senators and George W. Bush for not learning any lessons from Iraq, suggesting "that little misadventure made us a little more cautious" about how we handle red lines.
لمتابعة شبكة نورا نيوز الاخبارية على الفيس بوك

More humor about this sad situation



Here are some of my other blogs on Obama's support for Assad:
Barack Obama's Courtship of Bashar al-Assad
Obama "green lights" Assad's slaughter in Syria
Assad's Redline and Obama's Greenlight!
Chemical weapons use reported in Syria, Has Obama's red-line has been crossed?
AP weighs in on Obama's Green Light for Assad's slaughter in Syria
Syria: Obama's moves Assad's "red line" back as SOHR reports 42,000 dead!
SecState John Kerry and his "dear friend" Bashar al-Assad
How Obama's 'No MANPADS for you' policy in Syria is backfiring

More thoughts on Obama's 'No MANPADS for you!' policy

Click here for a list of my other blogs on Syria

كاونتربانش : الخطأ الكبير في سوريا


Originally Published as Counterpunch: So Wrong on Syria 4 April 2013 | Translated by Basel Watfa 

ثمّة اتّجاه عام لدى اليسار، وربّما هو الاتّجاه المسيطر، يصوّر السياسات العالمية على أنها وبجانب كبير منها، نزاع بين معسكرين يمثّلان بصور متفاوتة، صراع طبقتي البورجوازية والبرويليتاريا من أجل السيطرة على العالم الحديث. هذان المعسكران هما : معسكر امبريالي، تقوده الولايات المتحدة مع بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي ،ومن سماته ، أنّه مؤسس على خلفية منظّمة عسكرياً عبر حلف الناتو.والمعسكر المضاد للامبريالية، يقوده الاتحاد السوفياتي السابق والصين، ويتضمن عدداً من الدول الاشتراكية أو "الاشتراكية سابقاً" إضافة إلى عدد من الدول التي يحمكها دكتاتوريّون وهذه الأخيرة وجدت أنّه من المفيد لها – لأهداف محليّة ودولية أيضاً - أن تُحاكي الاشتراكية ( كما فعل هتلر بنظامه" الاشتراكية القومية") وتزعم معارضتها للمعسكر الإمبريالي.
معمر القذافي في ليبيا وبشار الأسد في سوريا ، مثالان بارزان عن التصنيف الأخير، كانا نظامين حظيا بالتقدير من قبل هذا الاتّجاه في اليسار.
حسناً، ماذا فعل اليساريون حينما انتفضت الجماهير في هذين البلدين متأثرين بالاحتجاجات الشعبية التي هزت الإقليم بأكمله في ديسمبر 2010، مطالبين بوضع نهاية للنظامين الديكتاتوريين المتشابهين والذين حكما لأكثر من أربعين عاماً؟
لقد ساندوا الديكتاتوريين الفاشيين دون الجماهير..!
بسبب خضوع سوريا وليبيا للحكم الديكتاتوري الفاشستي، كانت ردّة الفعل على الاحتجاجات السلمية هي الاستخدام المباشر للقوة العسكرية.لم يكن هناك أي شكل من أنواع القوة الناعمة التي تستخدمها قوى الشرطة دون الجيش كما حدث في مصر وتونس، حيث تمّ اسقاط النظام دون أي تدخّل للجيش مطلقاً في مواجهة الناس، هناك حيث تمّ اسقاط النظام وبقيت مؤسسة الجيش على حالها. حدث ذلك جزئيّاً، لأن قوى غربية بعينها تمتلك مواقع تأثير في هذين البلدين شجّعت الجيش على الانسحاب. لقد رأوا في ذلك الطريقة الأمثل للمحافظة على مكانتهم بعيداً عمّا قد يسئ لها ، وأعتقد أن التاريخ سيثبت صحّة خيارهم هذا. الثورة في ليبيا ثورة حقيقية، كاملة وأكثر تقدّماً من التغيير الذي حصل في تونس ومصر، وسوريا ستتقدم عليهم جميعاً في وقت قريب.
لأن الأسد والقذافي دكتاتوريان فاشيان، فقد بنيا جيوشاً مجهزة بعتاد كبير من السلاح مع استعدادهم لاستخدامها في مواجهة شعوبهم أو على الأقل، رغبا في ذلك. ولأنهما مدعومان من قبل دكتاتور فاشستي بارز هو بوتين روسيا، فقد حصلا على الدعم لقمع الحركات الشعبية في أكثر أشكاله عنفاً.
لحسن الحظ، فإن الناس في كلا البلدين قد ارتقوا إلى مستوى المهمّة التاريخية ، وقابلوا القمع المسلّح بالمقاومة المسلّحة..لقد ردّوا بالمثل..!
في ليبيا، تمّ اسقاط الدكتاتور وجيشه، وتوجّب إعادة بناء الدولة بدءاً من الصّفر. هم الآن أحرار في أن يفعلوا هذا، لقد شكّل الناس سريعاً صحافة حرة، أحزاباً سياسية، وعقدوا الانتخابات والتي لا تقلّ حرّية ونزاهة عن أي مكان في العالم. تمّ استعادة صناعة النفط سريعاً وتدنّى مستوى العنف. معدّل الجريمة في ليبياكان في العام الماضي نصف ما هو عليه في شيكاغو، وعُشر ما هو عليه في فنزويلا. طائرات الناتو منذ فترة طويلة عادت إلى قواعدها ولم يكن بالإمكان نشر قوات برية على الأرض. على الرغم من ذلك، العديد من اليساريين، كالذين يكتبون لصالح كاونتر بانش، لا يزالون في نسق القائلين " ليبيا، تماماً كما العراق". مستمرون في معاداتهم للثورة الليبية، ويرفضون التّعلم من الثورة الليبية.
حين يأتي الموضوع إلى سوريا، يُصيبهم العمى عن القضايا الماثلة أمام أعينهم. إذ يرون الأسد ضحيّةً لمؤامرة إمبريالية ، تماماً كما هو الحال مع القذافي أو صدّام حسين في العراق، الديكتاتور الفاشي والذي كان –في الواقع- ضحية لمؤامرة إمبريالية ولم يسقط بسبب احتجاجات شعبية.
في مجافاة للواقع، تماثل من يعتقد أن القنابل الذّرية لا تنفجر، وأن الهبوط على سطح القمر لم يحدث مطلقاً، يرى هؤلاء أن الثورة السورية هي "حرب أوباما" و يضعون اللوم عليه –وليس على الأسد- في جريمة قتل 70.000 من السوريين. هذا الموقف يقودهم إلى ممارسة التشويش على مأساة السوريين، ومحاولة لتشويه كفاحهم البطولي في سبيل إسقاط الطبقة الحاكمة.

دراسة : إهانة "كاونتربانش" للثورة السورية

في المقال الذي نشرته كاونتربانش في طبعة نهاية الأسبوع للكاتب شاموس كووك بعنوان :"كيف اختار أوباما الحرب على حساب السلام في سوريا" ، تعرية ممتازة لهذا المنهج. في الغالب،و كما تعلمنا منذ زمن طويل، الفوضى (سوء التنظيم) أسهل كثيراً من التنظيم، لذلك أرجو أن تتحلّوا بالصبر، بينما أقوم بتشريح بعض المقاطع من هذا المقال ولأبيّن لكم كيف أن التوجهات الواردة فيه ، مخطئة بصورة مؤسفة للغاية.
" أوباما لن يقدّم خطاباً حول السلام. كان قد اختار الحرب منذ البداية المبكرة وهو ملتزم بذلك. في مقال صدر مؤخراً للنيويورك تايمز، كشف عن أن أوباما كان يمارس الكذب الصريح حول درجة تورّط الولايات المتحدة في الصراع السوري منذ البداية "
قد يقول البعض أن الرئيس بشار الأسد فضل خيار الحرب على السلام في 25 إبريل للعام 2011 حين أصدر أوامره ل 6000 جندي منتشرون في درعا بفتح النار على المتظاهرين العزّل ليقتلوا حوالي 200 مواطن مدني، ولينشق عن الجيش 81 جنديّا في الأيام العشرة التالية، ولكن هذا ليس رأي جمهور "كاونتربانش" ، الذي يقول إن كل جرائم الأسد مغفورة تحت عنوان محاربة الإمبريالية.
بالحديث عن أوباما الذي "مارس الكذب الصريح" ، أورد جزءاً من المقال الأخير في النيويورك تايمز و الذي استشهدت به كاونتربنش :
" بمساعدة السي.آي .إي (المخابرات المركزية الأمريكية) ، رفعت كل من تركيا والحكومات العربية درجة دعمها العسكري لمقاتلي المعارضة السورية في الأشهر الأخيرة، موسّعة بذلك مجال النقل الجوي السّري للأسلحة والمعدات لدعم الاحتجاجات المناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد، وذلك بحسب بيانات حركة الملاحة الجويّة، ومقابلات مع مسؤولين رسميين في عدة بلدان، وقيادات بارزة في صفوف المتمردين."

لا شئ في هذا المقطع الآنف يتحدث عن تورط الولايات المتحدة في الصراع السوري منذ البداية،هو مقتطع بشكل يحرّف المقال الذي تمّت الإستعانة به. النقل الجوي ابتدأ في يناير 2012، بحسب مقال النيويورك تايمز نفسه، والذي يقول : أن الثورة السوريّة تدبّرت أمرها واستطاعت النجاة لمدة عشرة أشهر، حتى دون وجود الدعم العسكري الخارجي والهزيل أصلاً:
" ابتدأ النقل الجوي لدعم المتمردين السوريين في 3 يناير 2012، بعد أشهر من بداية حملة القمع الحكومية ذات القيادة العلوية في مواجهة المحتجين ضد الحكومة والتي تحولت إلى حملة عسكرية، ناقلتان من القوى الجوية الأميرية القطرية حطّت في مطار اسطنبول بحسب بيانات حركة الملاحة . كانتا مقدّمة الدّعم. "

كاونتربانش، تريدك دفعك للاعتقاد أن أوباما هو "اللاعب الذي يحرك خيوط المشهد كاملاً"، لكني أعتقد أن فؤاد عجمي قد
قارب الحقيقة أكثر في الرأي الذي كتبه في بلومبرغ 27 مارس -2013 :
" فيما يتعلق بمسألة التمرد السوري، الولايات المتحدة" لم تمارس القيادة حتى وراء الستار". إدراة أوباما قد ابتكرت دوراً جديداً للقوة العظمى .. بمعنى : نحن الآن نسيطر على عبور الأسلحة، ونوجّه تدفق الأسلحة إلى المتمردين. الأموال ليست أموالنا، هي أموال قطرية وسعودية وليبيّة. والمخاطر
هؤلاء اليساريون "الأمريكيون" مأخوذون وبغطرسة بالنظرة التي تتمحور حول مدى قوة بلدهم، تلك النظرة التي تفترض أن أي درجة من تدخّل الولايات المتحدة، تقتضي التأثير الحتمي للولايات المتحدة على طول الخط. الوضع الحقيقي مختلف كثيراً عن ذلك. إنّهم يزيّنون الإمبريالية بميزات لا تمتلكها في الحقيقة.
الحقيقة هي- مع وضع كل بلاغته جانباً- أن أوباما قد راهن على الأسد على مدى العامين الماضيين، والآن يبدو أن الأسد لن يتماشى مع هذا التصوّر، فإن أوباما يبحث عن التأثير في الطرف الأكثر احتمالاً للفوز، أيضاً، أوباما يريد ما تريده إسرائيل، الآن وقد انتهت الانتخابات، فهو على استعداد للسماح بأن يمتلك المتمردون السوريون بعض الأسلحة لكن ليس الصواريخ المضادة للطائرات.


إسرائيل تحب الأسد

اسرائيل أيضاً كانت قد راهنت على الأسد، على الرغم من أنهم"الإسرائيليون" أدانو نظامه ذات يوم. هذا الوصف هو ما ذُكرَ في الفيديو المعنون : اسرائيل - الداعم السرّي للدكتاتور السوري الأسد- الصهاينة يفضلون قاتلاً فاشيّاً ليحكم الناس – والذي نشرته على يوتيوب مجموعة : أرشيفات سوريا 2012.
" نُشرت في 1 مارس 2012 : بشار الأسد الديكتاتور الفاشيستي ، الذي حكمت عائلته طويلاً على حساب آلام شعبنا اثنين وأربعين عاماً، لديه صديق سرّي في تل أبيب. نعم، بعض أبرز صنّاع السياسة في إسرائيل قد وازنوا بين الايجابيات والسلبيات المتعلقة بالاحتفاظ بالأسد الديكتاتور وكانوا قد قرّروا أن " الشيطان الذي تعرفه، أفضل من الشيطان الذي لا تعرفه" وكذلك فقد دفعوا باتجاه كبح النداءات التي يطلقها الأمريكيون لتنحي الأسد الديكتاتور. يعلم الإسرائيليون أن الأسد عدوّ معتدل للصهيونية، ولم يطلق رصاصة واحدة اتّجاه إسرائيل لأكثر من اربعين عاماً، وأبقى حدوده هادئة وآمنة مع إسرائيل لعقود. حتى أن الاسرائيليين قاموا بتفجير المفاعل النووي المشتبه به في شمال سوريا، وقاموا بالتحليق بطيرانهم الحربي فوق قصر بشار الصيفي في اللاذقية، إلّا أن الديكتاتور أخفى ذلك ولم يبدِ أيّة ردّ فعل على هذا العدوان. لن يُقدم الأسد مطلقاً على اتّخاذ أية خطوات فعّالة لاستعادة مرتفعات الجولان ،ويعلم الإسرائيليون أيضاً أن عداء الأسد للصهيونية هو مجرّد سياسات محضة وهو يستخدم إسرائيل كفزّاعة لتبريرالاستمرار بالمنهج المنافي للديمقراطية في بلده و لدوام الحكم البوليسي الفاسد المسيطر بإحكام على سوريا. "

نشرت أيضاً هآرتز وفي نفس السياق سطوراً للكاتب سلمان مصالحة :
" 29 مارس – 2011 : كلا الأسدين ،الكبير والصغير دعيا للمقاومة ضد إسرائيل، هذا الشعار كان شعاراً أجوفاً، مجرد خادم للنظام كسياسة تحصين له، ضد أي مطالب بالحرية والدميقراطية. بقدر ما يبدو ذلك غريباً، فإن كل فرد في إسرائيل يحب الديكتاتوريين العرب. وعندما أقول كل فرد فأنا أعني اليهود والعرب. الديكتاتور المفضّل فيهم هو الرئيس الأسد. وحيث أن الأسد الصغير قد ورث النظام القمعي في سوريا.انتقلت عواطفهم (اليهود والعرب) نحو الحكم الديكتاتوري في دمشق من الأسد الأب إلى إبنه... مقال هآرتز
 
أوباما لا يريد تغيير النّظام في سوريا

لم يرمِ أوباما من وراء دعم الثورة السورية إلى تغيير النظام السوري ، لذلك فإن بإمكان كاونتربانش القول :
" ثوّار أوباما – بعد عامين- لا يزالون في موقع ضعيف من أجل المساومة على السلام الذي تفضله الولايات المتحدة الأمريكية، بغض النظر عن أطنان الأسلحة التي غمرت بها سوريا."
لم يتسلّم الثوار أية أسلحة ثقيلة إلى أن بدؤوا بالحصول عليها بأنفسهم وبصورة رئيسية من قواعد الأسد العسكرية، حتى هذا التاريخ، هذه هي الطريقة الوحيدة التي مكنّتهم من امتلاك صواريخ مضادة للطائرات، وذلك بفضل سياسة أوباما ( لا أسلحة محمولة مضادة للطائرات)..!
بحسب مقال النيويورك تايمز الذي استشهدت به كاونتربانش ، فإنه فقط في الأشهر الثلاثة الأخيرة، بدء الثوار بتسلّم شحنات ضخمة من الأسلحة الثقيلة لكن دون الأسلحة المضادة للطيران المطلوبة بشدّة لتحييد ورقة الأسد المهمة وشريانه الحيوي أي" القوى الجوية السورية". هجوم الثوار على حلب كان قد توقف عدة مرات، ببساطة لأنهم افتقدوا الذخيرة اللازمة للبنادق الصغيرة.

إن من يعتقد أن القوة الامبريالية العظمى، مصممة على تغيير النظام وتدعم حربها ضدّه بالوكالة هو أحمق..! 

كلّا، استراتيجية أوباما هي الاستفادة من الاحتجاجات الشعبية في سوريا لإضعاف نظام الأسد، ولإجبار الأسد على تقديم تنازلات مهمّة تكون أكيدة.ولكن أيضاً حماية أجهزة نظام الأسد حتى وإن لمّحت مؤخّراً أنّ على الأسد أن يرحل .
في حين تستطيع كاونترربانش الحديث عن " أطنان الأسلحة التي غمرت بها الولايات المتحدة سوريا"، فإن الحقيقة تقول أن : ما تفعله مخابرات أوباما في تركيا والأردن، هي محاولة تنظيم ممرات إمداد الأسلحة القادمة للمقاتلين السوريين من قطر ،ليبيا، والعربية السعودية وبما أن الولايات المتحدة لا تساهم بنفسها في تدفق الأسلحة هذا، فهي تشرف عليه وتقوم فقط بعملية " فَلترة" لأنواع الأسلحة التي يسمح بمرورها وتوقيت ذلك أيضاً.
نعود مرة أخرى لمقال النيويورك تايمز الذي استشهدت به كاونتربانش :
" الحكومة الأمريكية أصبحت متورطة، بحسب السياسي الأمريكي السابق والذي قال : إن ذلك حصل بصورة جزئية لأن ثمة إحساس أن الدول الأخرى ستقوم بتزويد المقاتلين بالاسلحة على أية حال. دور المخابرات المركزية الأمريكية هو في تسهيل هذه الشحنات بحسب قوله، وقد منحها هذا الدّور درجة من التأثير على هذه العملية بما يتضمن إبعاد الأسلحة عن المجموعات الإسلامية وإقناع المتبرعين بذلك، وأيضاً منع الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات خوفاً من أن يتم استخدامها مستقبلاً في هجمات إرهابية ضد الطائرات المدنية. مسؤولون أمريكيون كانوا قد أكدوا، أن مسؤولين رفيعي المستوى في البيت الأبيض قد اطّلعوا وبشكل منتظم على شحنات الأسلحة : تلك الدول كانت ستفعل ذلك بطريقة أو أخرى، أضاف المسؤول الأمريكي : هم لا يسألوننا : هل بإمكاننا أن نفعل؟  لكنّهم سيقدّرون مساهمتنا في حال استطعنا مساعدتهم في مناحٍ معيّنة.

ما وراء سياسة " لا للصواريخ المحمولة المضادة للطائرات

لم يبدِ الامبرياليون الأمريكيون قلقاً من احتمال وقوع الصواريخ المحمولة المضادة للطائرات في أيدي المتطرفين حين صمّموا على تغيير النّظام في أفغانستان عام 1981 كذلك لم يكونوا شديدي القلق من امتلاك صدام حسين لأسلحة الدمار الشامل عندما كانوا داعمين له في بناء مصانع الأسلحة الكيميائية لإضعاف إيران عام 1980.
لم يرفض أوباما امتلاك الثوار للأسلحة الفعالة المضادة للطائرات والتي بإمكانها حماية آلاف البشر لأنه خائف من أن تقع بأيدي الإسلاميين. إذا كان الأمر كذلك فعليه الاستعانة بي لأجمعه مع العلماء المختصين بالصواريخ، الذين بإمكانهم تشغيل تلك الصواريخ بنظام رقمي آمن له تاريخ صلاحية غير قابل للعكس، يضمن ذلك أن تعمل تلك الصواريخ مدة 6 أشهر أو سنة. قد يكون بإمكانهم الاستمرار في استخدامها لغرض الاختراق أو التشظي لكنها لن تتمكن إطلاقاً من إسقاط الطائرات. هناك مليون طريقة لتأمين تلك الأسلحة في الوقت الحالي. لم يكن ذلك ممكنا في الثمانينات لكنها في الوقت الحالي أكيدة تماماً.
قبل عشر سنوات خلت، استحسن اتحاد العلماء الأمريكيين، خطة العمل "جي 8" (منع انتشار الأسلحة المحمولة المضادة للطائرات). في يونيو 2003. والتي تقتضي " اكتشاف مدى إمكانية منع الاستخدام غير المرخص لتلك الأسلحة، وذلك من خلال تطوير ميزات للتحكم وإجراء تغييرات أخرى في التصميم." لذلك فإن السيد أوباما يحتاج تقريراً عن مدى التقدّم في هذا المضمار..!
يرفض أوباما تسليح الثوار بمضادات الطائرات المحمولة والفعالة، لعلمه بأنه طالما بقي الأسد مطلق اليد في استخدام قوته الجوية ليدمّر أحياءً بأكملها إذ أنّه لا يتمكّن من السيطرة على الأرض، فبإمكانه التأكد أنه لا توجد مناطق محررة آمنة، وأن بإمكان الثوار فعل القليل فقط لتحقيق الحياة الطبيعية والأمن ل 60 بالمئة من الأراضي السورية التي يسيطيرون عليها. وطالما احتفظ الأسد بالتفوق الجوي فلن يكون بإمكان الثوار الفوز.
يرفض أوباما تسليح الثوار بمضادات الطائرات المحمولة الفعالة بحيث أن لا يخسر الأسد. مرة جديدة مع مقال النيويورك تايمز الذي استشهدت به كاونتربانش :
"اشتكى بعض الثوار وقالوا إنهم قد سمعوا ممن يزوّدهم بالأسلحة أن إدارة أوباما تقيّد تزويدهم بالأسلحة، وأنها تمنع انتشار مضادات الطيران،والأسلحة المضادة للدروع وهي ما يبحثون عنه غالباً. هذه الشكاوى مستمرة. تسليح أو لا تسليح، أسلحة فتاكة أو غير فتّاكة كل ذلك يعتمد على ما يقوله الأمريكيون. هذا ما قاله محمد أبو أحمد والذي يقود فرقة عسكرية تحارب قوّات النّظام في محافظة إدلب."

ما أراه، أن استراتيجية أوباما الحقيقية هي تنظيم إمداد الأسلحة لضمان امتلاك المقاومة أسلحة تحميها من الخسارة ولكنها في نفس الوقت غير كافية لتحقق لها النصر. هذه لعبة إمبريالية قديمة جدّا ومثيرة للسخرية. وفي حين أني أضع اللوم على الأسد في المقام الأول بسبب إراقة دماء السوريين، كنت لأصفّق لكاونتربانش لو أنّها اتّهمت أوباما بنصيب في إراقة الدّماء هذه نتيجة لسياسته الجبانة ..! بدلاً من ذلك، فإنهم يعتقدون أن أوباما يقف خلف الصراع الجاري لتغيير النظام، وبوضوح كبير يبررون للأسد مهاجمة المدنيين في سبيل الدفاع عن دولته. وعلى هذا المنوال يلقون اللوم على أوباما في إراقة الدماء في سوريا.
كاونتربانش :
" خط إمداد الأسلحة من الاتجار غير القانوني تُشرف عليه الولايات المتحدة منذ يناير 2012. هو ما تشكل حرفيّا شريان الحياة للثوار السوريين وبناء على هذا، فهو السبب وراء إراقة الدم المرعبة في سوريا."
بعبارة أخرى، لا تلقي كاونتربانش بالمسؤولية على الأسد بسبب قتل 70.000 سوري ولا على من يمدّه بالقنابل العنقودية وصواريخ سكود وما يسببه من قتل، بل على الولايات المتحدة أو أي طرف يعتقدون أنه يدعم المقاومة لنظام الأسد.

روسيا وإيران تدعمان صمود الأسد

هنا، نظام الأسد هو من يتلقى الدعم وليست الثورة السورية. دون الرحلات الجوية النظامية التي تحمل المال والسلاح من كل من روسيا وإيران، كان للنظام أن ينتهي منذ سنة. المعارضون للتدخل لن يقولوا لك هذا. قد تزعم كاونتربانش أن : "الأسد لا يزال يتمتع بقاعدة من الدعم الشعبي" ، ولكن بالرغم من هذا نجد في صحيفة التيليغراف دليلاً على ما تقدمه روسيا وإيران من دعم للأسد :
" حلقت في عدّة رحلات سريّة حاملاً المال والسلاح إلى سوريا من أجل الأسد. يقول طيّار سوريّ طيار سابق في الشحن العسكري الجوي، كشف عن قيامه بعدة مهمّات سرية لصالح نظام بشار الأسد لحمل المال والسلاح إلى داخل البلاد رغم وجود العقوبات الدولية.!
مقال بقلم : نيجل ويلسون – عمان 24 – مارس – 2013
 الطيار الذي طلب أن يعرف عن نفسه باسم : ناظم فقط.، كشف كيف أنّه و زملاء آخرين قد حلّقوافي رحلات بطائرات شحن مرتين أو ثلاثة في الشهر لجمع أوراق البنكنوت من روسيا والتي شملت أرقاماً كبيرة من اليورو والدولار المطلوبة لدعم نظام الأسد. لقد روى أيضاً عن حوالي 20 مهمّة إلى طهران، حلق بنفسه في اثنتين منها، للحصول على أسلحة إيرانية ومتفجرات لاستعمالها من قبل النظام لتحطيم التمرد الذي بدأ منذ عامين. ناظم ذو الخمسين عاماً، أدلى بحديثه إلى" سن داي تلغراف" من منطقة حدودية في الأردن حيث نزح مع عائلته في سبتمبر الماضي.لقد قرر أن يترك سوريا التي كان فيها يوماً مؤيداً للنظام، عقب اعتقاله وزملاء له من قبل النظام على خلفية تحطّم طائرة اعتبره النظام مثيراً للشكوك.. تتمة المقال
أنتج الصراع في سوريا المئات من الشهادات،الفيديوهات، الصور، والتقارير أكثر من أي صراع في التاريخ، بإمكان أي فرد في العالم أي يعرف الحقيقة. هذه مجرّد حكاية أخرى.
الجميع يلوّح ب ( الحرب على الإرهاب الإسلامي) في سوريا.

تمضي كاونتر بانش إلى تعريف المعارضة مستخدمة مصطلحات الأسد :
" القوة المقاتلة الفاعلة والوحيدة في الثوار السوريين، كانت هي التجمع الإسلامي – جبهة النصرة- واليوم نعلم تماماً من أين يحصلون على سلاحهم.
هذا رأي هزيل بما يتعلق بالجيش السوري الحرّ، الذي تشكّل أساساً من العسكر السوري المنشق والناشطين السوريين، قبل أكثر من ستة أشهر من وجود جبهة النصرة.لو لم يكن الجيش السوري الحر قوّة مقاتلة فاعلة - كما تريد كاونتربانش أن نعتقد- لكان بإمكان النظام أن ينهي التّمرد حتماً منذ وقت طويل وقبل أن تجد جبهة النصرة وقتاً لتتشكل وتعلن عن نفسها.
في حين تصف جبهة النصرة نفسها كتنظيم إسلامي جهادي، فهي تستنكر وصفها بالمنظمة الإرهابية، موضّحة أنها لم تقم بأية عمليات في البلدان الأخرى، لم تستهدف المدنيين ونفّذت هجمات انتحارية فقط ضدّ نظام الأسد.
ولكننا نعلم أن مصطلح "إرهابي" هو مصطلح مطّاط، وتهمة مقولبة سياسياً. على سبيل المثال، أثناء حرب فيتنام، اعتبرت الولايات المتحدة- على الرغم من أننّا نحن من قتل هناك أكثر من ثلاثة ملايين من المدنيين باستخدام القنابل غالباً - أنّ جبهة التحرير الوطنية الفيتنامية منظّمة إرهابية، و ليس الولايات المتحدة ..!!
في حالة سوريا، الرئيس أوباما، الرئيس بشار الأسد وكاونتربانش متفقون على تسمية المقاتلين الإسلاميين ضد نظام الأسد بالإرهابيين، لكنّهم لا يسمون نظام الأسد بنفس المُسمى، على الرغم من أنّه المسؤول عن النصيب الأكبر في هذه المذبحة .
وضع جبهة النصرة على قائمة الإرهاب السوداء في الوقت الذي كانت فيه الجبهة واحدة من أكثر المجموعات فعالية –وليس أكثرها فعالية- والتي تقاتل الأسد، هو محاولة أخرى لتقويض القتال الهادف لإسقاط الأسد. ذكرت صحيفة الغارديان ما يلي :
" قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أن جبهة النصرة لبلاد الشام، والتي تقوم بجزء من القتال الجاري على الأرض ضد الرئيس بشار الأسد، ما هي إلّا فرع لتنظيم القاعدة في العراق،وصنّفتها : منظمة إرهابية خارجية.وقد قالت إدارة أوباما أن تنظيم القاعدة في العراق، يزود جبهة النصرة بالمال، السلاح والقوى البشرية. إنه تنظيم متطرف ويجب عزله" بحسب قول المسؤول الأمريكي في اجتماع هاتفي مع الصحفيين. وقد قال إن الهدف هو كشف الدور الذي تلعبه جبهة النصرة وسط قلق من اتساع رقعة تأثيرها.

النصرة مجموعة جهادية، ووجهتهم السياسية قد تماثل توجهات القاعدة. لذلك تتم مقاومتها لنفس أسباب مقاومة القاعدة.لكن الحاجة لخلق مثيل للقاعدة يأتي دوماً في سياق متطلبات الدعاية الأمريكية. وحيث تم تصنيف القاعدة كمجموعة هاجمت الولايات المتحدة في 11 سبتمبر عام 2001 ، فإن كل المجموعات الجهادية وبغض النظر عن أصولها يجب تصنيفها كالقاعدة.في حين تهلّل كاونتربانش لتصنيف أوباما/ الأسد جبهة النصرة كتنظيم مماثل للقاعدة ومنظمة إرهابية، فإنّها تفشل في معالجة التناقض الذي وضعت نفسها فيه من حيث أنها سمّتها " حرب أوباما"..! النصرة وبحسب قولهم " أكثر المجموعات المقاتلة فعالية بين الثوار السوريين" إلّا أن أوباما يسعى لمنع حصولها على السلاح حين وضعها على القائمة السوداء. !

السلام من خلال انتصار الأسد.! 

في شطحة أخرى لكاونتربانش :
"لولا هذا التدفق من الأسلحة الذي ترعاه الولايات المتحدة ،لهُزم المتمردون السوريون – الكثير منهم من العربية السعودية وبلدان أخرى - عسكرياً منذ وقت طويل. عشرات الآلاف من الأرواح كان بالإمكان حمايتها وبقي ما يقارب من المليون لاجئ في بيوتهم "
تقرّ كاونتربانش، أن الأسد سيحافظ على حياة السوريين عندما تعود السلطة كاملة إليه. في مقال له في الأتلنتيك 3 إبريل -2013، يعطينا لورين وولف لمحة عمّا ستكون عليه الحال حين يستعيد النظام السيطرة ،النظام الذي يريد له جمهور كاونتربانش أن ينتصر:
" في يوم من خريف 2012، جلب جنود من الحكومة السورية خطيبة أحد شبّان الجيش السوري الحرّ، شقيقاته، أمّه وجارتهم إلى معتقل سوري حيث كان معتقلاً، تم اغتصابهنّ واحدة واحدة أمام عينيه. كما قال. "

نعم، مئات ، وربما آلاف من المقاتلين الأجانب جاؤوا إلى سوريا، ليقاتلوا ضد الديكتاتورية حتى أن بعضهم من الولايات المتحدة، لكن النسبة الغالبة هي من المقاتلين من سوريا، بل من الجيش السوري. في 2 من إبريل، وفي مقال نُشر في صحيفة السياسة الخارجية بعنوان " يشكل الأجانب نسبة ضئيلة في المعارضة السورية". استشهد جون هادسن بدراسة صدرت مؤخراً والتي وصلت إلى استنتاج مفاده : أن نسبة الأجانب بين صفوف المقاتلين هي أقلّ من 10%. لا تشعر كاونتربانش بالإرتياح أمام هذه الحقيقة التي تقول : أن الولايات المتحدة لا ترعى تدفق الأسلحة للثوار السوريين. معظم الأسلحة المستخدمة ضد نظام الأسد قد تم الاستيلاء عليها من نظام الأسد نفسه كما هي الحال في الثورات عموماً.
تتجاهل كاونتربانش الحقيقة القائلة أن السوريين قد أنهكوا بسبب تهجيرهم من بيوتهم، وتعرضّهم للتعذيب لدى أدنى شبهة. نعود ثانية إلى ناظم- طيار الشحن المنشق عن الأسد- ليضيف المزيد عن أهوال الدولة البوليسية في سوريا:
يروي ناظم، مسلم سني، كيف تمّ اعتقاله وزملاؤه وسجنهم في غرفة صغيرة، تقاس بطول سبعة أقدام ونصف وعرض أربعة أقدام، بعد تحطّم طيارة الشحن في الهبوط، والذي تسبب بمقتل الطيار الذي ينتمي للطائفة العلوية والتي تنتمي إليها عائلة الأسد.
" لقد أخذوني من العمل ووضعوني في السجن لمدة ستين يوماً، كنا اثنا عشر فرداً. وأضاف : كان يوجد بيننا طيارون، مدنيون، وبعض من ضباط سلاح المدفعيةً. كان يتم استجوابه بشكل شبه يومي حول تحطم الطائرة حتى منتصف سبتمبر، وبدون إبداء الأسباب تمّ إطلاق سراحه فجأة. يقول ناظم : " قررت مغادرة سوريا بعد خروجي من السجن، لأني عندما ذهبت إلى البيت كان قد تمّ حرقه كاملاً. لقد كنت في الجيش، أعمل لأجل الحكومة، ورغم ذلك أحرقوه. "

لقد أنهك الناس من حكم عائلة الأسد القائم منذ 42 عاماً ، وثاروا ضدّهم متأثرين بموجة الثورات العربية التي ابتدأت في ديسمبر 2010. كاونتربانش، لا تنمحهم أحقية الحصول على الحكم المستقل، تماماً كما أنها لا تضع اللوم على الأسد في أي من المذابح التي حصلت. نستنتج حين قراءة كاونتربانش أن أولئك الذين حملوا السلاح في وجه النظام عقب رده على المظاهرات السلمية بإطلاق النار، وأولئك الذين يدعمون المقاومة المسلحة هم المسؤولون عن كل هذا البؤس والخراب.! من الواضح أن كاونتربانش ترى أنه من الخطأ حمل السلاح في وجه الأسد ولازالت تأمل بأن يُهزم الثوار عسكرياً وينتصر نظام الأسد.
في غياب أدلّة ملموسة وكأن تكرار العبارات يؤسس للحقائق ،تعزف كاونتربانش على نغمة نظام الأسد التي تردد دوماً أن كل مشاكله نابعة من مؤامرة أمريكية ضده. تحفل مقالتها بعبارات من مثل " مجلس أوباما الوطني للثورة السورية" ."شروط أوباما المسبقة من أجل السلام" . "ثوار أوباما". " توار أوباما المهمّون" إلخ... وغير مهمّ ثبات الثورة السورية على مطلبها بإنهاء نظام الأسد، لأن الثوار بحسب كاونتربانش هم مجرّد عناصر عديمة التأثير خارج إطار المشهد الأوبامي..! . ولإثبات ذلك تجنح كاونتربانش نحو التحريف والإفتراء:
" معاذ الخطيب القائد الأكثر شعبية في الإئتلاف الوطني السوري، قدم استقالته مؤخراً من المعارضة، لأنّه مُنع من المضي في مفاوضات السلام من قبل غسان هيتو،رئيس حكومة المعارضة الذي عيّنته الولايات المتحدة. هيتو سوري من أصل أمريكي أمضى ثلاثين عاماً في الولايات المتحدة."
إذاً، بحسب كاونتربانش، فقد استقال الخطيب لأنه يريد مفاوضات سلام ،في حين أن أوباما وثوّاره يريدون الحرب فقط.مُجدّداً، ما أراه مثيراً للشفقة، أن تضع كاونتربانش نفسها موضع اتهام بالكذب الصريح. لأبيّن لكم ما أعنيه، عليّ ان أورد نصّاً طويلاً من تقرير رويترز الصادر الأربعاء الماضي الذي يتضمن كلاماً على لسان الرجل نفسه :
" قال الخطيب نهار الأربعاء: رفض القوى الدولية تأمين صواريخ الباتريوت لدعم المناطق الواقعة تحت سيطرة الثوار في شمال سوريا، يرسل رسالة إلى الأسد مفادها أن "إفعل ما تريد". أضاف الخطيب - القائد الذي يحظى بالشعبية - أنه لن يسحب استقالته كقائد للتحالف الأوسع المعارض للأسد، لكنه مستمر في تأدية مهامه القيادية في الوقت الحالي. ذكر الناتو يوم الثلاثاء أنه لا نية لديه للتدخل عسكرياً في سوريا عقب طلب الخطيب من الولايات المتحدة استخدام الباتريوت لحماية المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار من قوات الأسد الجوية.أضاف الخطيب في حديث لرويترز : ،فوجئت تمام يوم أمس ً بالتعليق الذي صدر عن البيت الأبيض والقائل بأنه لا إمكانية لزيادة نشر صواريخ الباتريوت لحماية السوريين. أخشى أن ذلك هو رسالة للنظام السوري تقول له : إفعل ما تريد. وبالسؤال عن استقالته يوم الأحد من رئاسة إئتلاف الثورة – والذي قال إنه حدث بصورة رئيسية على خلفية الشعور بالاحباط من تردد الغرب في زيادة دعم المعارضة. – قال : لقد قدمت استقالتي ولن أتراجع عنها، ولكن عليّ الاستمرار بأداء واجباتي إلى حين اجتماع اللجنة العامة للإئتلاف.."

إذاً، يقول الخطيب أنه استقال ( على الرغم من تمثيله للإئتلاف الوطني في القمة العربية) احتجاجاً على نقص الدعم العسكري من أوباما والناتو، وليس كما ذكرت كاونتربانش لأنهم يدفعون باتجاه الحرب بينما هو رجل سلام.!
بالنظر إلى أن: الولايات المتحدة قد عينت رئيس حكومة المعارضة غسان هيتو، فإن حقيقة ما حدث أكثر دقّة وتعقيداً مما تستند عليه كانوتربانش كما ورد بحسب النيويورك تايمز:
" ذكر أحد أعضاء الإئتلاف أن العربية السعودية قد هددت بقطع المعونة المالية وتقسيم الإئتلاف إذا لم يتم اختيار رجلها المفضل أسعد مصطفى رئاسة حكومة الإئتلاف. أغضب هذا أعضاء الإئتلاف وسارعوا إلى اختيار السيد هيتو، المدعوم من قطر ومن الإخوان المسلمين"

هذا السيناريو أكثر تعقيداً مما توحي به تحليلات كاونتربانش.لا يمكن السماح بظهور خلافات سياسية بين إدارة أوباما وبيت آل سعود، عداك عن ظهور خلافات بين المعارضة السورية و أمريكا الإمبريالية. الدمى ليس بمقدورها إظهار استقلالية كهذه..! . تقول كاونترانش :
"بتعيين هيتو رئيساً للمعارضة، قام أوباما بتمزيق المعارضة، الممزقة أصلاً "
إذاً، ما يثير قلق كاونتربانش، أن أوباما قد عين رئيس المعارضة هيتو، بنفس المبدأ أو الصلاحية التي عين فيها جون كيري وزيراً لخارجية الولايات المتحدة، وليس للسوريين ما يقولونه في كلا الخيارين...! تحاول كاونتربانش أن ترسم صورة الوضع ولكن من خلال سرديات ضحلة لمجريات الأمور، يقتطع تشيري أيضاً بعض الجمل من الفيض الإعلامي مثلاً ثم يمارس الإفتراء بها. مثال بارز عن ذلك هو ما يلي:
" رفض أوباما نداءات كل من سوريا وروسيا من أجل مفاوضات السلام في الأشهر الأخيرة، ورفع من مستوى تدفق الأسلحة بشكل كبير. يقول تقرير رويترز عن ردة فعل إدارة أوباما على عروض السلام التي قدمتها روسيا وسوريا :
قوبل عرض وزير الخارجية السوري من أجل محادثات السلام بالرفض من قبل وزير الخارجية الأمريكية جون كيري الذي كان قد بدأ جولة تشمل 9 من العواصم الأوروبية والعربية في لندن( ليساعد في تأمين الدعم للثوار السوريين).
إذا وضعنا جانباً النتائج التي ساقتها كاونتربانش في مقالها حول سبب الجولة والمحادثات المذكورة، ,وأضفنا الجملة التي قالها كيري، سنحصل على صورة مختلفة عن سبب رفضه لمحادثات السلام مع الأسد:
" جون كيري الذي يبدأ جولة في تسع عواصم أوروبية وعربية من لندن، رد بالرفض على عرضه ( أي وزير الخارجية السوري) حول المحادثات وقال: يبدو لي أن من العسير فهم - حين ترى صورايخ السكود تسقط على الناس الأبرياء في حلب- كيف يمكن أن تأخذ كلامهم عن استعدادهم للحوار بجديّة"
تصريح كيري هنا لا يجسد أكثر من مطالب المعارضة السورية التي لا تريد التفاوض مع الأسد، وليس العكس. وإذا كانت كاونتربنش تنكر على اللإتئتلاف الوطني أي شكل من الحكم الذاتي، فلا يحق لها تناوله بهذه الصيغة.
الأسد وبوتين مستعدون للتحدث عن محادثات طالما أنها لا تتدخل في ذبح المدنيين وصورايخ السكود والقنابل العنقودية،لأن الإرهاب والذبح هما الوسيلتان المفضلتان المعتمدان من قبلهما. لا تطالب كاونتربانش بوقف تدفق الأسلحة أو الهجمات التي تضرب الأهداف المدنية، بل يطالبون بعدم أحقية المعارضة السورية بوضع شروط مسبقة قبل أن يأتوا إلى طاولة المفاوضات مع الأسد، بينما يستمر الأسد بضرب صورايخ السكود في الجوار.
وفيما يتعلق بعرض الخطيب المزعوم حول تسوية سياسية عبر مفاوضات سلام مع بشار الأسد، لم يكن ذلك أكثر من حيلة إعلامية حيكت لتُظهر الأسد بأنّه الرافض لمحادثات السلام، وهذا ما فعلته لأنها تضمنت شرطاً يعلم الخطيب أن الأسد لن يوافق عليه، الشرط الذي أهملت ذكره كاونتربانش. أوردت صحيفة الناشيونال :
" قال السيد الخطيب أنّه على استعداد لمقابلة مندوبين عن النظام السوري في القاهرة مع بعض المحاذير. أولاً، قال أنه يجب إطلاق سراح 160.000 معتقل بما يشمل أولئك المعتقلين من قبل فرع المخابرات الجوية المخيف. الشرط الثاني، أنه يجب تجديد جوازات السفر للسوريين المقيمين في الخارج. العديد من المعارضين السوريين المنفيين ، لا يتمتعون بوضع قانوني في سوريا. السيد الخطيب قال إن العرض هو مبادرة حسن نية للبحث عن حل سياسي للأزمة، وللتحضير لمرحلة انتقالية توقف المزيد من إراقة الدماء. كان رد فعل الأسد للخطة هو استسلام المعارضة غير المشروط حتى يبدأ المفاوضات

آمل من خلال ما قمت به من تشريح لهذه المقاطع وتفنيدها، أن أكون قد وضحت للقارئ جانباً من خيانة الأمانة العلمية، التي انحدر إليها اليساريون، ليدعموا موقفهم المفلس. هؤلاء يساريو الكاونتربانش يعارضون أي نوع من  التدخل لصالح الشعب السوري.بحسب المنطق المتّبع لديهم، فإن لأي طرف الحق التدخل لتقديم المطلوب للحكومة الشرعية في سوريا، تماماً كما تفعل فرنسا في مالي أو كما فعلت الولايات المتحدة في جنوب فيتنام.
تورد كاونتربانش تصريحاً للحكومة الروسية :
" موسكو متيقّنة تماماً بأن التسوية السياسية فقط وليس تشجيع السيناريوهات العسكرية المدمّرة، هي من يمكنها أن توقف إراقة الدماء وتحقق الأمن والسلام لكل السوريين في وطنهم"
لكنهم امتنعوا عن مجرّد ذكر أن روسيا قد اعترفت بتزويدها الأسلحة لنظام الأسد، حتى تهديدها الأخير بوضع جزمتها العسكرية على الأرض السورية من أجل الدفاع عن نظام الأسد.
 تفسح لنا كاونتربانش المجال لنعلم أنها ستضع المقاومة المسلحة موضع إتهام في حال استخدام السلاح الكيماوي :
إذا سيطر المتمردون السوريون على الأسلحة الكيماوية واستخدموها ضد الحكومة السورية كما يبدو الوضع-

في مقطعه الختامي، يعود شاموس كووك لتجاوز الرؤى اليسارية حين يتعلق الموضوع بالثورة السورية، الموضوع برمّته إعادة نمط حرب العراق مع بعض الاختلافات.
" عزم أوباما - المماثل لنهج بوش - على إسقاط الحكومة السورية، قد خيب أمله وساقه إلى نفس الدرب الذي سلكه سلفه على الرغم من أن أوباما يخوض "حرباً ذكيّة" . هو يوظّف مزيداً من وسائل الخداع ليصل إلى النتائج نفسها.تماماً بنفس الثّمن من المعاناة الإنسانية الهائلة. "
كاونتربانش تدعم نظاماً فاشستيّاً في صراعه ضد شعبه ورغم ذلك فهذا ما يتجاهله موقف اليسار المحترم، وهذا خطأ فادح ،لأن السوريين يعانون الأمرّين من تلك الديكتاتورية، ويخوضون صراعاً بطولياً من أجل إسقاطها، ويمكن أن يكونوا مثالاً يُحتذى للثورات التي تعاني وضعاً مشابهاً، حتى هنا.. في الولايات المتحدة الأمريكية.





Click here for a list of my other blogs on Syria